Amber Heard تكشف عن الوجه الآخر لـ Johnny Depp.. تتجمد في مكانها بسبب الوحش

يبدو أن مسلسل الاتهامات المتبادلة بين جوني ديب وآمبر هيرد لم ينته بعد، خاصة مع ظهور وثائق جديدة تكشف عن تفاصيل العلاقة بينهما خلال فترة الزواج.

فقد حصلت مجلة The Hollywood Reporter، على وثائق قضائية يعود تاريخها إلى أغسطس 2016، تتضمن أقوال آمبر هيرد التي توضح مخاوفها من جوني ديب. “أنا وجوني، نشير إلى شخصيته الأخرى، التي تظهر عندما يضربني، بأنها شخصية الوحش… ولقد أطلقنا عليها هذا المسمى لسنوات عديدة. كنت أتسمر في مكاني بسبب الوحش”.

ومن المتوقع أن يستخدم موقع The Sun البريطاني هذه الشهادة، في الدعوى القضائية التي أقامها ديب ضده. فقد اعتبر الممثل البالغ من العمر 55 عامًا، أن الموقع يسعى إلى التشهير به، إثر نشر مقال يصفه بـ”ضارب النساء”، ويؤكد تورطه في جريمة عنف أسري. وطالب ديب بتعويض يصل إلى 200 ألف جنيه إسترليني، إلى جانب دفع رسوم قانونية تقدر بـ10 آلاف و528 جنيه إسترليني.

على جانب آخر، كانت حصلت مجلة People، على وثائق قدمها جوني إلى المحكمة تفيد بأن آمبر هيرد تعدت عليه بالضرب خلال فترة زواجهما عندما تأخر لمدة ساعتين على حفل عيد ميلادها الـ30، يوم 21 أبريل 2016. وفقا إلى أوراق الدعوى، فإن ديب كان لديه اجتماع مع مدير أعماله والمحاسبين، وقد كان يراسلها ليعلمها بالتطورات.

وعندما وصل إلى الحفل كانت جافة في التعامل معه، وبعدما غادر الحضور بدأت في انتقاده بحدة. وبحسب الوثائق، لم يكن ديب في حالة سكر أو متعاطيا للمخدرات، فقد كان جالسا على السرير يقرأ كتابا، وفوجئ بأن هيرد -التي كانت مخمورة- أصبحت عنيفة وحادة ثم لكمته في وجهه مرتين. وردا على هجومها عليه، أمسك جوني ديب ذراعها ليوقف تعديها عليه ثم دفعها إلى السرير وأخبرها أنه سيغادر طالبا منها ألا تتبعه.

وعقب المحامي الخاص بآمبر هيرد على الادعاءات قائلا: “هذه الاتهامات كاذبة تماما. يحتاج المرء فقط لقراءة أخبار جوني ديب المنتشرة في وسائل الإعلام لفهم حالته الذهنية. السيد ديب يواجه عدد من القضايا المرفوعة ضده من قبل العديد من الجهات، آخرها الاعتداء على مدير موقع فيلم City of Lies”.

الخبر السابقالخبر التالي