70 ألف شخص يوقعون عريضة ضد Disney بسبب فيلم The Lion King

وقع أكثر من 70 ألف شخص على عريضة تطالب شركة Disney بالتخلي عن جملة “هاكونا ماتاتا” في النسخة الحية من كلاسيكية The Lion King.

العبارة وردت في الفيلم الأصلي الصادر عام 1994، وكانت عنوان لأغنية التون جون وتيم رايس التي كتبها الثنائي خصيصا للفيلم ونالت ترشيحا لجائزة أوسكار أفضل أغنية.

“هاكونا ماتاتا” جملة تنتمي للغة السواحلية في أفريقيا وتعني “لا مشكلة” وتتهم العريضة شركة Disney بالإستيلاء على جملة ليست من ابتكارها مما يعد انتهاكا لثقافات الغير من أجل التسويق للفيلم وتسجيلها كعلامة تجاربة خاصة بها عام 2003.

وجاء في العريضة: هاكونا ماتاتا يتم استخدامها من قبل معظم البلدان الساحلية في شرق أفريقيا مثل تنزانيا وكينيا وأوغندا ورواندا وبوروندي وموزمبيق وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ولا يمكن أن نسمح لشركة 2003 بعلامة تجرية لم تبتكرها”.

وأضافت العريضة: نحترم شركة Disney كمؤسسة ترفيهية خلقت العديد من ذكريات طفولتنا، ولكن تسجيل الجملة كعلامة تجارية يعد نوعا من أنواع الجشع، وإهانة للشعوب الساحلية ولأفريقيا ككل”.

تأتي هذه العريضة قبل أشهر من صدور النسخة الحية من The Lion King، وقد صدر الإعلان التسويقي للنسخة الجديدة محققا رقم قياسي في مشاهدات الإعلانات، وعلى نحو غير مفاجئ أصبح الأكثر مشاهدة بعد يوم واحد من إطلاقه، محققا 224 مليون مشاهدة، وبذلك يصبح الإعلان التشويقي الأكثر مشاهدة لشركة Disney، وفقا لما ذكرته مجلة Variety.

الإعلان التشويقي يعيد إلينا العديد من ذكريات الطفولة ولكن بشكل مختلف، إذ يظهر في بداية الإعلان لحظات الاحتفال بالأسد الصغير “سيمبا”، مع الكلمات الخالدة لـ “موفاسا” والده بصوت جيمس إيرل، وغيرها من المشاهد الذي ظلت عالقة في قلوبنا وعقولنا حتى هذه اللحظة.

بالإضافة إلى جيمس إيرل، يضم الفيلم العديد من النجوم منهم دونالد جلوفر في دور “سيمبا” وجيمس إيرل جونز في دور “مفاسا”، وسيث روجن وبيلي إيشنز في دوري “تيمون وبومبة”، وجون أوليفر في دور “زازو”.

ومن المقرر طرح الفيلم يوم 19 يوليو 2019 بجميع دور العرض حول العالم.

الخبر السابقالخبر التالي