Jennifer Lawrence تنفي إقامة علاقة مع Harvey Weinstein للحصول على الأوسكار.. هكذا رد المنتج

يبدو أن مسلسل اعتداءات منتج هوليوود الشهير هارفي واينستين لن ينتهي عند هذا الحد، بعد ظهور اتهامات جديدة ضده بسوء السلوك الجنسي.

هذه المرة من قبل ممثلة مغمورة رفعت دعوى قضائية ضد المنتج الأمريكي تزعم فيها أن واينستين مارس معها الجنس بالقوة وهددها بإلحاق الضرر بمسيرتها المهنية إذا عارضت أوامره وذلك عام 2013.

الممثلة رفضت ذكر اسمها في وثائق المحكمة وأطلقت على نفسها “جين دو”، وفقا لما ذكرته مجلة PEOPLE، بينما ذكرت صحيفة Telegraph، أن الفتاة ليست ممثلة بل وعدها المنتج الشهير كي تصبح ممثلة في حال أطاعت أوامره قائلا: هل تودين أن تصبحي نجمة؟”.

ووفقا لما ورد في وثائق المحكمة، من أجل إقناعها تفاخر المنتج الشهير بأنه مارس الجنس مع جينيفر لورانس قائلا: مارست الجنس مع جينيفر لورانس وانظري أين هي الآن لقد فازت للتو بجائزة الأوسكار.

وفي بيان حصلت عليه مجلة PEOPLE، نفت جينيفر لورانس الفائزة بجائزة الأوسكار عام 2013 عن فيلم Silver Linings Playbook الذي انتجه له المنتج الأمريكي أي علاقة جنسية معه.

وقالت لورانس البالغة من العمر 28 عاما: قلبي ينفطر من أجل النساء اللواتي وقعن ضحية لهارفي واينستين، لم يجمعني سوى علاقة مهنية معه، وتلك الإدعاءات هي دليل آخر على الأكاذيب التي مارسها واينستين لإغواء عدد لا يحصى من النساء”.

ولم يقف هارفي واينستين مكتوف الأيدي أمام تلك الإدعاءات، فقرر الرد عليها من خلال بيان رسمي جاء فيه: السيد واينستين يشعر بالحرج لما تعرضت له جينيفر لورانس، ولم تكن تجمعه سوى علاقة مهنية ومحترمة، والتي تم الزج بها إلى هذه المحاولة البشعة للتشهير”.

وأضاف البيان: لا يمكن لأي شخص أن يقول ما يريده في دعوى قضائية للتشهير والحط من شأن شخصية معروفة دون تقديم أي حقائق أو أدلة”، لقد رفعت هذه الدعوى دول توجيه إخطار للسيد واينستين أو محاولة الوصول إلى محاميه لسبب واحد، من أجل إحراج السيد واينستين وأن تحظى القضية باهتمام اعلامي كبير، الدعوى لا تمت للحقيقة بصلة”.

وفي عام 2017، واجه هارفي وينستين اتهامات بالتحرش الجنسي بعد نشر صحيفة The New York Times تقريرا يفضح الأساليب الملتوية التي يتبعها المنتج هارفي وينستين لإرغام ممثلات وعاملات في مجال صناعة الترفيه على إقامة علاقات جنسية معه، إذ قررت معظم فنانات هوليوود الخروج عن صمتهن للحديث عما يتعرضن له من مضايقات على يد صناع السينما الرجال، مثل: أنجلينا جولي، وريس ويذرسبون، وبليك ليفلي، ولينا هيدي.

Previous ArticleNext Article