ما الذي دفع الممثلة Emma Stone لتصوير أول مشهد عار لها في السينما؟

في كثير من الأحيان يتم دفع الممثلات لتصوير مشاهد عارية لا تأتي ضمن سياقها الدرامي، ولكن الأمر يختلف بالنسبة لإيما ستون.

قررت الممثلة الأمريكية أن يكون لها السيطرة الكاملة على جسدها في فيلمها الجديد The Favourite، للمخرج اليوناني يورجوس لانثيموس.

الفيلم مليء بالعنف والسلوكيات الفاحشة واللغة الحادة، إذ يهدم The Favourite كل فكرة مسبقة عن الدراما التاريخية.

وفي مرحلة ما أثناء التصوير، اتخذت إيما ستون قرارا بدفع دورها إلى حدود جديدة حيث اقترحت فكرة خلع ملابسها، كي تظهر عارية الصدر في أحد مشاهد الفيلم، وقد استغرق الأمر بعض الوقت لإقناع زملائها ومخرج الفيلم بأن تلك الخطوة هامة للغاية بالنسبة للشخصية التي تجسدها، مما يجعل هذا أول مشهد عار لها في السينما.

الفيلم يرتكز على الملكة “آن” أوليفيا كولمان، التي تتغير علاقتها الوطيدة مع مستشارتها المقربة ودوقة مارلبورو “سارة تشرشل” رايتشل وايز بعد وصول الشابة الأصغر سنا “أبيجيل” إيما ستون. يتحول الأمر إلى صراع بين الاثنين على المكانة والقرب من الملكة.

وقالت إيما ستون لموقع Hollywood Reporter: كان هناك الكثير من الورق حولي خلال تصوير هذا المشهد وبعد أخذ عدة لقطات، قلت: هل يمكنني أن أكون عارية، أعتفد أن ذلك سيعطي “سارة تشرشل” شيئا تنظر إليه عندما ترى أنني لست تحت ورق يغطي جسدي، ورفضت أوليفيا الأمر قائلة : لا لا تفعلي ذلك، وسألني المخرج هل أنتي متأكدة من أن هذا ما تريدين القيام به؟، فقلت له بالطبع لقد أخترت أن أفعل ذلك لأن هذا يبدو منطقيا بالنسبة لي”.

الخبر السابقالخبر التالي