الممثلة Rosamund Pike تعترف: طُلب مني التعري من أجل الانضمام لفيلم “James Bond”

كشفت الممثلة الأمريكية روزاموند بايك تفاصيل تجربة أداء خضعت لها في بداية مشوارها الفني من أجل الانضمام لأحد أفلام “جيمس بوند” الشهيرة Die Another Day، حيث طلب منها أن تتجرد من ملابسها.

روت بطلة Gone Girl تفاصيل الواقعة التي تعرضت لها في حوارها مع Amazon’s Audible Sessions قائلة: “كانت أول تجربة لي في فيلم “بوند” وأتذكر حينما قالوا أنني سأسقط ثوبي وحينها أكون مرتدية ملابسي الداخلية”.

وأضافت الممثلة التي كانت تبلغ من العمر 21 عاما وقتها: “لا أعرف كيف حصلت على العزيمة والقوة التي جعلتني أشعر بالحماقة لفعل هذا الأمر، وفكرت أنه من المستحيل أن أنزع ملابسي من أجل تجربة الأداء هذه التي سترسل في جميع أنحاء لوس أنجلوس كي يتم الحكم عليها”.

وقد طلب من بايك في هذا المشهد أن ترتدي ملابس النوم فلجأت إلى ارتداء ثوب من الحرير لجدتها، وأشارت إلى أنها شعرت بأنها كانت في عالم مختلف عن هوليوود في هذه اللحظة.

وقالت الممثلة الأمريكية أنها رفضت إزالة ملابسها ولم تنصاع لتلك الأوامر وهو شيء أعجب به المنتجون وانتهى بها الأمر إلى فوزها بالدور وتجسيدها لشخصية “ميراندا فروست” أمام بيرس بروسنان في الفيلم الصادر عام 2002.

ورغم تلك الواقعة فإن بايك شعرت بالأمان لتجسيدها هذا الدور الذي وصفته بأنه مكتوب بشكل جيد.

Previous ArticleNext Article