Brendan Fraser يكشف تفاصيل تعرضه للتحرش الجنسي

يبدو أن فضيحة هارفي وينستين لم تتوقف عند هذا الحد، لأنها ومن الواضح ستلقي الضوء على مزيد من المتورطين في مثل هذه النوعية من القضايا كل يوم وضحاياهم من المشاهير.

وكان آخرهم الممثل براندون فريزر الذي كشف عن تعرضه للتحرش الجنسي من قبل كبار العاملين في مجال صناعة الترفيه بهوليوود قبل 15 عاما.

وخلال حواره مع مجلة GQ كشف بطل فيلم The Mummy عن تفاصيل الواقعة التي حدثت عام 2003 قائلا: حدث ذلك في حفل غداء جولدن جلوب الذي استضافته جمعية الصحافة الأجنبية في هوليوود”.

واتهم فريزر رئيس جمعية الصحافة الأجنبية سابقا فيليب بيرك بالتحرش به خلال الحفل ويقول الممثل الكندي: أخذني فيليب جانبا بحجة أنه يصافحني ثم لف يده اليسرى حولي وبدأ يتلمس أعضائي الحساسة”.

فيليب

وعن تلك اللحظة يقول فريزر: شعرت بالاعياء وقتها، شعرت وكأنني طفل صغير وكأن هناك كرة في حلقي وأعتقد أنني أوشكت على البكاء”.

وصرح فريزر لـ GQ بأنه غادر الحفل في تلك اللحظة وقرر عدم اخبار الشرطة بما حدث لأنه لم يكن يريد أن يتطرق لما شعر به عقب تلك الواقعة لأفراد الشرطة.

وأضاف الممثل البالغ من العمر 49 عاما أن الحادث تركه مكتئبا وجعله يتراجع في مسيرته الفنية، ويقول فريزر: هل مازلت أشعر بالخوف؟ نعم هل مازلت أشعر أنني بحاجة لأن أتحدث؟ نعم”.

جدير بالذكر أن الرئيس السابق لجولدن جلوب قد أشار إلى تلك الواقعة وأنه مازح فريزر قليلا خلال الحفل المذكور ولكنه لم يذكر أنه تحرش به.

وعقب التصريحات التي أدلى بها بطل George of the Jungle أصدر فيليب بيرك بيانا ينفي فيه ادعاءات فريزر واصفة اياها بأنها غير حقيقية”، ولاحقا صرح بيرك لمجلة GQ بأنه يوجه اعتذاره للممثل براندون فريزر عن أي اساءة صدرت منه وأنه لم يقصد أن يسبب ضررا تجاه فريزر”.

وتأتي تصريحات بريندن فريزر في ظل العديد من المزاعم التي طالت كبار العاملين في صناعة الترفيه بهوليوود، والتي بدأت مع المنتج الأمريكي هارفي وينستين.

Previous ArticleNext Article