gal gadot ترد على انتقادات James Cameron

بعد مرور أكثر من 4 أشهر، ردت الممثلة جال جادوت على الانتقادات التي وجهها المخرج جيمس كاميرون لفيلم Wonder Woman.

في حواره الأخير مع صحيفة The Guardian البريطانية في أغسطس الماضي، هاجم المخرج الكندي فيلم Wonder Woman، ووصفه بأنه بمثابة خطوة إلى الوراء.

وقال: “كل هذا الاحتفاء من قبل هوليوود بهذا الفيلم يعد مضلل للغاية، إنها أيقونة مستنسخة، تفعل كل ما يمكن أن يفعله أي ممثل رجل.. وهذا لا يعني أنني لم أحب الفيلم، ولكنه بالنسبة لي خطوة إلى الوراء”.

وتابع كاميرون: “مثلًا شخصية سارة كونر، لم تكن أيقونة للجمال، بل كانت قوية، ومثيرة للمشاكل، وأم مريعة، ولكنها نالت احترام الجمهور بسبب شجاعتها”. مما أدى إلى اعتراض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي على مقارنة المخرج لشخصية “ديانا” في فيلم Wonder Woman بشخصية “سارة” في فيلمه The Terminator.

ولم تعلق بطلة Wonder Woman على تعليقات كاميرون ذاك الوقت، إلا أن في حديثها الأخير مع Entertainment Weekly، اتهمته بالسعي وراء جذب الإنتباه، قائلة: “أولًا أنا أحد أكثر المعجبين بأعماله. أفلامه عظيمة، وكان دائمًا مبدع في الكثير من أعماله، وليس لدي إلا التقدير والاحترام لإبداعه وحرفيته. ولكن عندما حدث ذلك الأمر، كان جيمس يروج عن أحد أفلامه، وكان يريد دعاية إعلانية، وأنا لم أرد أن أعطيه الانتباه”.

يشار إلى أن مخرجة الفيلم باتي جنكنز قد ردت على تصريحات مخرج فيلم Titanic، عبر حسابها على موقع Twitter، قائلة إن عجز جيمس كاميرون عن فهم الفيلم، وما يرمز إليه، أمر غير مثير للدهشة، لأنه صانع أفلام عظيم، ولكنه ليس امرأة.

وذكرت أنه أثنى على عملها في فيلم Monster الصادر عام 2003، ولكنها ترى أن السيدات يجب أن يظهرن على الشاشة بصور مختلفة ومتنوعة.

موضحة: “إذا كان على المرأة أن تكون دائمًا صعبة، وحادة، ومضطربة لتكون قوية، فنحن إذن لا نتمتع بالحرية في تقديم أبعاد مختلفة ونماذج متعددة من المرأة في كل مكان، لأنها أيضًا جذابة، ومحبة”.

الجدير بالذكر أن فيلم Wonder Woman منح مخرجته لقب الأكثر تحقيقًا للإيرادات في تاريخ الأفلام التي أخرجتها نساء، وذلك بعدما حصد 781 مليون دولار في شباك التذاكر العالمي.

كما نال 92% عبر موقع Rotten Tomatoes، المتخصص في تجميع الآراء النقدية ورصد تقييمات الأفلام. واعتبره عدد من النقاد الأفضل بين الأفلام التي أنتجتها شركة DC للقصص المصورة في أخر أربع سنوات.

Previous ArticleNext Article