مراجعة الحلقة الأولى من مسلسل “Wayward Pines” من فوكس!

عرضت فوكس أول حلقات مسلسلها الجديد “Wayward Pines والذي تعقد عليه آمالا كبيرة، فقد أعلنت في شهر ديسمبر 2014 عن إطلاقها للمسلسل في 125 دولة!  كان من المفترض أن يبدأ المسلسل غدا (14 مايو) لكن الحلقة الأولى حصلت على عرض مبكر قبل أسبوعين تقريبا.

Wayward Pines من فئة الدراما، الغموض والإثارة، يستند إلى رواية Pines للمؤلف Blake Crouch، بطولة الممثل Matt Dillon كعميل جهاز الخدمة السرية Ethan Burke، وإنتاج وكتابة Chad Hodge. القصة تدور حول عميل استخبارات سرية يتجه مع شريكه إلى منطقة “Wayward Pines” بحثا عن زميليلن لهما اتجها إلى نفس المكان لكن انقطعت سبل الاتصال بهما واختفيا، منذ البداية نجد أن العميل إيثان بيرك متوتر وقد مر بتجربة صعبة في السابق واضطر للخضوع لعلاج نفسي بسببها، هذه المشاهد تأتينا بأسلوب الـ Flash Back حيث يتنقل المخرج بين الحاضر والماضي.

لم يكد بيرك يصل إلى البلدة حتى تعرضت السيارة التي يركبها مع زميله إلى حادث مريع تسبب بمقتل شريكه الذي كان يقودها، وإصابة بيرك بجروح وكسور فظيعة جعلته يدخل البلدة المشؤومة بحثا عن زميله بعد أن غاب عن الوعي ولم يجد أحدا حوله حين استيقظ. بيرك متزوج ولديه ابن مراهق، ترك زوجته وابنه وجاء لهذه المهمة التي أحاله لها رئيسه آدم، وقال أنها ستستغرق أياما قليلة فقط لكن يبدو أن الأمر ليس كذلك، وأن بيرك لن يخرج من هناك حيا، وقد لايخرج أبدا.

البلدة ومن فيها يتحدّون قدرة العميل التائه على الاستيعاب، تبدو فارغة، أو كأنها خارج نطاق الزمن في بعض الأحيان، يوجد فيها أناس لكن لاحياة لهم، ينظرون إليه بارتياب ويعاملونه كأنه معتوه أو مضطرب ذهنيا، أوراقه، هاتفه، محفظته وكل مايملك اختفى، لم يتبق لديه سوى ملابسه التي يرتديها والممرضة تقول أن مقتنياته لدى الشريف، والشريف يقول أنه مخطئ لابد إذ لم يسمع به من قبل، ولا بالممرضة. المستشفى فارغ تقريبا، لامرضى، لا طاقم، لا أطباء، سوى ممرضة في منتصف العمر تصرفاتها تثير الريبة والهدوء الذي تتسم به ينذر بالشر، إذ يبدو وكأنها تتعامل مع مجنون وتريد إسكاته ومسايرته فحسب لحين وصول من يصعقونه ويأخذونه إلى مصح المجانين.

الحلققة مدتها 43 دقيقة، وبعد مرور منتصف الوقت سينتابك شعور بأنك شاهدت ذلك من قبل، وعلى الأغلب ستتذكر فيلم “Shutter Island” لليوناردو ديكابريو إن كنت قد تابعته من قبل، شعور الدوران في حلقة مفرغة مع العلم أن كل شيء مخالف للمنطق ويسير بشكل خاطئ، وأن الشر يسيطر على المكان وكل النذر سيئة، صحيح أن البطل لم ييأس بنهاية الحلقة، لكن المشاهد سيكون قريبا من هذه المرحلة، ستفكر بأنه لانهاية لذلك، والكل متآمر، والرافضون لما يحدث يختبؤون ويخشون ماحولهم، ومعهم حق، فكلمة أو إشارة قد تعرض حياتهم للخطر وقد تدفع بهم إلى جنون حقيقي.

الشخصية الغامضة بيفيرلي (جولييت لويس) تجد بيرك وتبدأ بمساعدته سرا، تظهر من العدم بين الفينة والاخرى لتنقذه من ظروف معقدة وتمنعة من الغرق أكثر في رمال متحركة تسحبه إلى الأسفل كلما التفت وراءه أو طرح سؤالا.

ستحصل على إشارات واضحة عن هوية المسؤول عما يحدث، وطبيعة سير الأمور، لكن السؤال هو كيف سيخرج بيرك من هناك ولماذا وجدت بلدة Wayward Pines من الأساس، التي تبدو وكأنها خرافة، أو بلدة أسطورية يسمع عنها الناس لكن لم يروها من قبل، ومن الأفضل أن لا يفعلوا.

المصدر :قناة

Previous ArticleNext Article