ممثلون من الهنود الحمر يتركون فيلم ساندلر “السخيف” لإهانة النص لهم

يعمل آدم ساندلر الآن على فيلم جديد بعنوان “The Ridiculous 6” لصالح شبكة نتفلكس، في الـ 23 من أبريل 2015 تناقلت وكالات الأنباء أخبارا عن مغادرة عدد من الممثلين الأمريكيين الأصليين (الهنود الحمر) موقع العمل بسبب نكات مهينة موجودة في النص. هؤلاء الأشخاص مرتبطون بقوم الـ Navajo، أحد أكبر قبائل الهنود الحمر في الجنوب الأمريكي، وقد وجدوا أن أجزاءا من النص مهينة للنساء والشيوخ وثقافة الأباتشي وذلك وفقا لمقال نشرته  the Indian Country Today Media Network.

حين تم التواصل مع نتفلكس طلبا للتعليق، جاء الرد “الفيلم يحمل كلمة Ridiculous (سخيف) في عنوانه لأنه سخيف، إنه تهكم موجه لأفلام الغرب الأمريكي والصور النمطية التي تروّجها ويشارك فيه طاقم تمثيل واسع يشاركون بالنكته”.

Allison Young و Loren Anthony أحد الممثلين الذين وجدوا النص مهينا، وهما جزء من قبيلة الـ Navajo، يقول أنتوني “طلبوا مني المشاركة منذ مدة ولم أكن متحمسا، ثم أخبروني أنه كوميدي لكنه لن يكون عنصريا، لكن يوم الإثنين أصبحت الأمور غريبة في موقع التصوير”. ورغم محاولة نتفلكس لنفي الاتهامات إلا أن مستجدات طرأت على الموضوع، في الأول من مايو الحالي نقلت Hollywood Reporter خبرا يقول أن انسحاب هؤلاء الممثلين تسبب بأزمة في موقع التصوير تعامل معها قسم المكياج بطريقة غريبة، إذ قاموا بتغيير لون بشرة بعض الممثلين من عروق مختلفة (بما في ذلك آسيوين وسود) ليجعلوه برونزيا ويظهروهم كأنهم من الهنود الحمر.

الممثل Allison Young أكد أن المكياج قد تم اسخدامه بهذه الطريقة، يقول ” أنا Navajo ذو دم نقي وقاموا بتغيير لوني، لقد حيرني الأمر، ويوضح شيئا، خصوصا حين يترك المستشار الثقافي العمل في الفيلم لأنه شعر بالإهانة”. نتفلكس لم تقم بالتعليق على هذه المستجدات، وقد انتشر فيديو يوضح جدل الممثلين مع المنتجين في موقع العمل، ويمكن سماع المنتج وهو يقول “إن كنتم شديدي الحساسية تجاه ذلك، فعلى الأغلب يتوجب عليكم المغادرة”

المصدر : قناة

Previous ArticleNext Article