يلم Furious 7 يتصدر البوكس أوفيس بافتتاحية تاريخية ويثبت استحقاقه للأوسكار

صرح النجم فين ديزل منذ يومين أن فيلم Furious 7 سيفوز على الأغلب بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم أو على الأقل هذا ما يجب أن يحصل عليه، لكن بعد إطلاق الفيلم في صالات العرض حقق إيرادات ضخمة في شباك التذاكر وبالتالي يستحق الفيلم تصنيفه ضمن جوائز الأوسكار في فئة أفضل فيلم.

يعد فيلم Furious 7 بأجزائه السابقة ليس سوى قطرة في بحر من الأعمال الرائعة والمثيرة لكنه يعتبر تحفة فنية رائعة بالفعل لذا تدور العديد من التساؤلات حول تكريم هذا الفيلم أو الأنواع الأخرى من الأفلام التي تستحق هذا الاهتمام، مع ذلك يبدو أن أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة غير مستعدة لذلك وربما يعود السبب إلى رفض الأكاديمية لإضافة القسم الـ 25 إلى أقسامها المكتظة بالفعل .

ووفقا لموقع dead line، كانت أكاديمية فنون وعلوم التلفزيون قد أطلقت بالفعل تصنيفا لجوائز الايمي في فئة المسلسلات أو الأفلام التلفزيونية وبعد فترة قامت بالتصويت على إضافة تصنيف في فئة المسلسلات الكوميدية والبرامج المتنوعة أيضا. تمتلك نقابة ممثلي الشاشة كذلك تصنيفي أفضل طاقم تمثيل في فيلم أو مسلسل، لذا فإن إطلاق فئة جديدة في الأوسكار لا يعد أمرا غريبا.

كانت الأوسكار قد منحت جائزة الأوسكار الفخرية لـ Yakima Canutt عام 1966 عن إنجازاته في مجال تمثيل الأدوار الخطيرة ودوره في تطوير أجهزة وعوامل الأمان لممثلي الأدوار الخطيرة، وفي عام 2012 تم تكريم Hal Needham بالجائزة نفسها عن أعماله البارزة، حتى المخرجين تم استبعادهم من الاختيار لكن تم منحهم فيما بعد فروع خاصة بهم وليس فئات.

كما تم إجراء العديد من المحادثات التي تركز على أن أكبر فروع الأكاديمية (الممثلين) ربما يقف عقبة أمام تقديم الأشخاص الذين يقومون بحركات خطيرة إلى الجمهور عن طريق منحهم جائزة الأوسكار السنوية. يقول ممثل الحركات الخطرة Mike Smith” أنا لا أعتقد أن تلك هي القضية، عندما نتحدث إلى الممثلين أو أي شخص آخر من الطاقم لا يصدقون أننا غير معترف بنا. نحن جزء كبير من صناعة الفيلم، كل ما في الأمر أن الأكاديمية هي مؤسسة تقليدية، لقد تم تقديم العديد من المطالبات من أجل الاعتراف بأشخاص مثل ستيفن سبيلبرغ، مايكل دوغلاس، أرنولد شوارزنيجر وعدد من الأسماء البارزة” وأضاف Smith قائلا أننا في عام 2015 وليس في الثلاثينات أو الأربعينات كما أنه لم يعد سرا أن ممثلي الأدوار الخطيرة يقومون بحركات جريئة.

صرح أيضا الممثل البريطاني Jason Statham ” كل ممثلي أدوار الإثارة والجرأة هم أبطال مغمورين، لا أحد يمنحهم المصداقية، إنهم يخاطرون بحياتهم بالفعل على خلاف الممثلين الذين يتظاهرون أنهم يقومون بحركات خطيرة. بالنسبة لي، إنه ظلم كبير، هناك الكثير من الممثلين يقون وراء الخلفيات الخضراء ويتظاهرون أنهم يقومون بالفعل بحركات خطيرة وجادة. تسبب الموضوع لي بحالة إحباط، أنا أعرف كل الأشخاص الذين أتدرب معهم وهم موهوبين للغاية”

ووفقا لموقع variety، فإن الفيلم الذي تم إطلاقه في 26 مارس عام 2015 قد حقق إيرادات في اليوم الأول نحو 67 مليون دولار لكنه تصدر إيرادات السينما الأمريكية هذا الأسبوع حيث وصلت إيراداته إلى 149.5 مليون دولار وبلغ إجمالي ما حققه حتى الآن حوالي 150 مليون دولار.

الفيلم الذي شارك في بطولته فين ديزل، دوين جونسون والممثل الراحل بول ووكر، احتل بهذه الإيرادات الضخمة المرتبة التاسعة كأفضل الأفلام تحقيقا للإيرادات في أسبوعها الأول متفوقا بذلك على فيلم The Twilight Saga: New Moon الذي حصدت في افتتاحيته 142.8 مليون دولار في نوفمبر عام 2009.

يبدو أن الفيلم سيحقق رقم قياسي لإيرادات شهر إبريل بعد أن تجاوز بسهولة فيلمCaptain America: The Winter Soldier الذي حقق 95 مليون دولار في افتتاحيته في نفس الوقت العام الماضي. كان الجزء السادس من السلسة قد حقق 97 مليون دولار في افتتاحيته منذ عامين لكن يجدر الإشارة إلى أن الأجزاء الستة الأولى من السلسلة قد حصدت مبلغ 2.4 بليون دولار منذ العرض الأول لها عام 2001.

تراجع فيلم Home إلى المرتبة الثانية هذا الأسبوع بعدما تصدر شباك التذاكر الأسبوع الماضي حيث بلغت إجمالي الإيرادات التي حققها هذا الأسبوع 28 مليون دولار ومن المتوقع أن يرتفع الرقم إلى 96 مليون دولار. واحتل فيلم Get Hard المرتبة الثالثة بعد تحقيقه إيرادات بلغت حوالي 13.4 مليون دولار. وجاء فيلم ديزني Cinderella في المرتبة الرابعة بـ 11.3 مليون دولار و The Divergent Series: Insurgentبـ 10 مليون دولار.

شهد الفيلم السابع عودة كلا من Michelle Rodriguez ،Jordanna Brewster ،Tyrese Gibson وChris Bridges لتكرار أدوارهم مجددا، وكان من المقرر أن يتم إنتاجه عام 2014 ولكن تم تأجيله إلى عام 2015 بسبب وفاة بول ووكر المفاجئة في حادث سيارة، لذا تم إجراء بعض التغييرات في قصة الفيلم.

عندما ستشاهد Furious 7 في نهاية هذا الأسبوع وسترى سقوط السيارات من الطائرات وهبوطهم على طريق جبلي سريع أو قيادتهم عبر مبنى مكاتب شاهق في أبو ظبي ربما لن تصدق أن ذلك يمكن أن يحدث على الإطلاق لكنه حدث بالفعل بفضل هذا النوع من سحر الافلام، لكن الأمر المحزن هو أن إمكانية حصول الأشخاص الذين قاموا بتلك المشاهد على الأوسكار يعد أمرا مستحيلا.

المصدر : قناة   

Previous ArticleNext Article