جوناثان نولان يتحدث عن نهاية مختلفة لـ Interstellar لم تصل إلى الشاشات

منذ 2008 قام جوناثان نولان بكتابة فيلم Interstellar كي يخرجه ستيفن سبيلبرغ، لكن الإخراج ذهب لكريستوفر نولان وقام بمراجعة النص وتغيير أشياء فيه، ومن ضمنها، النهاية، وفقا لما جاء في Slash Film

الآن ومع التسويق لنسخة البلوراي من الفيلم قام جوناثان نولان بالحديث عن النهاية الأصلية التي أرادها للفيلم، وليس بالضرورة نهاية سبيلبرغ، قبل أن يقوم بمراجعة النص وإعادة كتابته مع أخيه كريستوفر.

تنبيه: يوجد حرق أحداث.

أثناء جلسة نقاش في مختبر Caltech’s Jet Propulsion في Pasadena مع الفيزيائي والمستشار كيب ثرون تم سؤال جوناثان عن مايحدث فعلا في نهاية الفيلم فمزح قائلا “لديكم الأخ الخطأ” لكنه قام بالحديث عن نهايته هو التي كانت “أكثر مباشرة بكثير وفيها ينهار جسر أينشتاين حين يحاول كوبر إرسال المعلومات”

موقع Nerdist افترض أنه بدلا من عودة كوبر إلى الفجوة السوداء Gargantua ليجد نفسيه داخل tesseract (البعد الرباعي للمكعب)، سيكون قادرا على التلاعب بالزمن أو التواصل مع ابنته الصغيرة، أو العودة إلى الأرض، هذه النهاية مختلفة عن التي كتبها جوناثان لسبيلبيرغ وفيها يعود كوبر إلى الأرض وتفاصيل أخرى مختلفة.

كما أوضح كيب ثورن أثناء نفس الجلسة اختلافات أخرى “تشوهات الجاذبية التي أوصلت كوبر وابنته إلى  بقايا الناسا كانت في الأساس (النسخة السابقة) موجات جاذبة نابعة من تدمير نجم نيوترون عبر الثقب الأسود، وبما أن الموجات يمكن أن تنتج عن شيء تدميري جدا، ونحن نعلم أن لاشيء مثل هذا موجود في نظامنا الشمسي، الموجات يجب أن تأتي من ثقب قريب منا” وهذا اختلاف أيضا من نهاية سبيلبيرغ إذ يقوم مسبار فضائي ساقط بالتوجيه إلى ناسا. مما يعني أن هناك نصين سابقين أحدهما تمت كتابته عام 2008 والثاني قبيل بدء العمل على الفيلم مع كريستوفر نولان قبل أن يقوم بتعديله.

أي النهايات برأيك، أكثر منطقية؟

المصدر : قناة

Previous ArticleNext Article