بنغازي هي وجهة هوليوود الجديدة و3 أفلام قيد العمل

يبدو أن بنغازي الليبية أصبحت محط اهتمام العديد من صناع السينما في هوليوود، فقد استحوذت شركة Alcon Entertainment مؤخرا على حقوق تطوير فيلم درامي جديد بعنوان Zero Footprint. تستعد Alcon للمضى قدما على الفور بسيناريو فيلمها الجديد الذي يروي أحداث الهجوم عام 2012 على البعثة الدبلوماسية الأمريكية في ليبيا والذي تسبب في مقتل أربعة منهم من بينهم السفير الأمريكي. ألهمت هذه الحادثة أيضا العديد من مخرجي السينما حيث يعتبر هذا الفيلم الثالث الذي يتم إنتاجه حاليا حول الهجوم.

سيناريو الفيلم من تأليف Scott Charnick ،Charley Parlapanides وVlas Parlapanides حيث حصل ثلاثتهم على الأحداث من قبل أحد أفراد القوات الخاصة الذي تولى البعثة والذي يجب أن يبقى اسمه مجهولا لأسباب أمنية. سيتولى الإنتاج التنفيذي Charnick والأخوين Parlapanides بينما سيقوم بالإنتاج Johnson وCynthia Sikes Yorkin. سيسرد الفيلم لنا مجموعة من الأحداث التي قادت إلى ذلك اليوم المشؤوم عندما قامت مجموعة مسلحة بهجوم تسبب في مقتل السفير الأمريكي J. Christopher Stevens، وزير العلاقات الخارجية Sean Smith واثنين من عناصر وكالة المخابرات المركزية Glen Doherty وTyrone Woods، وفقا لما أكده موقع deadline.

أثارت حادثة التفجيرات جدلا كبيرا في الولايات المتحدة حول أسباب الهجوم، استعدادات الحكومة أو عدمها ورد الحكومة على هذه المأساة، إلى جانب توجه العديد من الشخصيات العامة لتسييس الهجوم. وعلى الرغم من الجدل الذي أثارته القضية، تسابقت العديد من الاستوديوهات من أجل إنتاج فيلم عن الحادثة، فقد حصلت شركة Paramount حاليا على حقوق إنتاج فيلم 13 Hours الذي سيحكي قصة الاعتداء على حي سكني في بنغازي والذي أسفر عن مقتل السفير الأمريكي هناك. الفيلم، الذي يستند إلى كتاب للمؤلف Mitchell Zuckoff، من تأليف Chuck Hogan، إخراج Michael Bay وبطولة John Krasinski. يعد أول فيلم يحمل طابع سياسي للمخرج Bay ومن المقرر أن يبدأ تصويره الشهر المقبل.

وفي الشهر الماضي، استحوذت المنتجة Dana Brunetti على حقوق الكتابة عن حياة عميلي وكالة المخابرات الأمريكية والقوات البحرية Glen Doherty وTyrone S. Wood اللذان لقيا حتفهما في تفجير بنغازي، ومن المقرر أن يتولى Matt Sand تأليف سيناريو لهذا الفيلم.

وضع Broderick Johnson الشريك المؤسس والمدير التنفيذي المشارك لشركة Alcon أسس الفيلم القادم الذي سيكون مختلفا نوعا ما عن الفيلمين السابقين وقال” هناك الكثير من الأمور المختلفة التي كانت تجري في المنطقة في ذلك الوقت. كانت هذه القصة لواحدة من البعثات التي أدت إلى هذه الأحداث. إنها عن الكواليس خلف سبب حدوث كل هذا. هدفنا الآن هو العثور على صانع أفلام جدير بالثقة للمضي قدما بالمشروع، نحن نبحث عن شريك حقيقي مبدع.” ونظرا إلى حساسية الموضوع، ركز Andrew Kosove المؤسس والمدير التنفيذي المساعد للشركة على التقدم في المشروع بحذر شديد حيث قال” سيدور الفيلم حول أسباب حدوث التفجير وكل شيء قاد إلى الهجوم. لقد تحدثنا في هذا الموضوع من منطلق التوقيت، نحن لا نحاول أن نوجه تهم سياسية لأي أحد، هناك الكثير من الأسرار التي يجب أن تبقى طي الكتمان حفاظا على الأمن القومي ونتطلع حاليا لتوقيت مناسب لإصدار الفيلم القادم”. تسعى شركة Alcon لتحديد موعد تسويق وتوزيع مناسب للفيلم مثلما حدث مع فيلم Zero Dark Thirty الذي تم طرحه بعد إعدام بن لادن الذي قام بأعنف هجوم إرهابي في الأراضي الأمريكية في 11 سبتمبر، حسب ما جاء في موقع slashfilm.

تأتي هذه الأنباء بعد أن قامت لجنة مجلس النواب في بنغازي بمنح وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مهلة أسبوعين لتسليم رسائل البريد الالكتروني الخاصة بها والتي تتعلق ببنغازي وليبيا. طلبت اللجنة أيضا أي مراسلات متعلقة من قبل 10 موظفين محددين. لا تزال أحداث بنغازي تطارد كلينتون حتى يومنا هذا ومن المحتمل أن يتم طرد القضية للنقاش مرارا وتكرارا، يجب عليها هذه المرة أن تكشف عن نوايا للبيت الأبيض.

يذكر أن كلينتون قد تعرضت بعد الهجوم الإرهابي لانتقادات حادة لرفضها طلبات متكررة حول زيادة الأمن في القنصلية بعد انتشار مخاوف حول إمكانية استهدافهم من قبل عناصر القاعدة. بعد الهجوم العنيف، ذكرت العديد من التقارير أن الهجوم جاء نتيجة احتجاج على الفيلم المسيء للإسلام “براءة المسلمين”، وفي وقت لاحق تبين أنه كان هجوما متعمدا استهدف قتل أكبر عدد من عناصر السفارة في ذكرى أحداث 11 سبتمبر. لكن العديد من التساؤلات تدور حتى الآن عن سبب رفض وزارة الخارجية الطلبات المتكررة حول تزويد السفارة بالمزيد من عناصر الأمان.

المصدر : قناة

Previous ArticleNext Article