أخبار الأفلام

Mark Wahlberg يتلقى أضعاف أجر Michelle Williams في All The Money in the world

حتى وقت قريب كان الحديث عن فيلم All The Money In The World يقتصر على قرار المخرج ريدلي سكوت المتعلق باستبدال دور الممثل كيفن سبيسي إثر تورطه في وقائع تحرش جنسي بالممثل كريستوفر بلامر وإعادة تصوير مشاهده من جديد، وقبل عرض الفيلم جماهيريا أبدى النقاد إعجابهم بأداء بالممثل البالغ من العمر 88 عاماً رغم أن إعادة التصوير لم تستغرق سوى أسبوعين فقط.

وكما ترصد قصة الفيلم جشع الملياردير جان بول جيتي، كان هناك جشع من نوع آخر لا يرحم خلف كواليس All The Money In The World، إذ كشفت صحيفة The Washington Post أن الممثل الأمريكي مارك والبيرج تلقى نحو 2 مليون دولار بعد قرار إعادة التصوير مجددا متجاوزا ملايين الدولارات عما تلقته زميلته بالفيلم ميشيل ويليامز.

ووفقا لما ذكرته صحيفة The Playlist تتعارض هذه الأنباء عما صرح به ريدلي سكوت من قبل خلال العرض الصحفي للفيلم، بأن فريق عمل الفيلم أعادوا تصوير مشاهدهم دون أجر، وأتضح أن هذا الأمر ليس صحيحا.

وعبر حسابها على موقع Twitter علقت الممثلة الأمريكية جيسيكا شاستاين على الأمر قائلة: سمعت مؤخرا أن ميشيل ويليامز كانت تحصل على 80 دولارا في اليوم مقارنة مع ملايين والبيرج، هل يرغب أحد في التوضيح، انا آمل حقا أن يتضح كل شيء وأنها تلقت أجرا عادلا، إنها ممثلة رائعة وكان دورها عظيما بالفيلم”.

 

أحداث فيلم All The Money In The World مأخوذة عن قصة حقيقية في فترة السبعينيات، حول خطف ابنة حفيد مؤسس شركة Getty للنفط الملياردير جان بول جيتي البالغة من العمر 16 عامًا، ورفض الجد دفع الفدية مقابل إطلاق سراحه، وطرح الفيلم بدور العرض العالمية يوم 25 ديسمبر الماضي.

ولم تكن ميشيل ويليامز وحدها من عانت من فجوة الأجور بين الجنسين في هوليوود بل سبقتها الممثلة الأمريكية إيما ستون.

وخلال حوارها مع مجلة Out تطرقت بطلة Battle of the Sexes للحديث عن الأمر قائلة: “خلال مسيرتي الفنية كنت بحاجة إلى أن يخفض الممثلين الذكور أجورهم كي أشعر بالمساواة معهم، وهذا ما حدث معي بالفعل، أنا ممتنة حقا لزملائي الذين دعموا المساواة بين الرجل والمرأة”، مشيرة إلى هذا الأمر لم يتم مناقشته بشكل موسع وتتمنى أن يتغير ذلك في المستقبل وتتم المساواة في الأجور بين الجنسين”.

الخبر السابقالخبر التالي